كلية رياض الأطفال
أهلا و مرحبا بكم في . cheers .... منتدي كلية رياض الأطفال.. جامعة الإسكندرية

نرحب بآرائكم واقتراحاتكم ونتمنى لكم الاستفادة من المنتدي 9

ولا تنسي عزيزي الزائر التسجيل 4 بالمنتدي

حيث تجد كل جديد ومفيد إن شاء الله

.وشكرا لزيارتكم .... 66669 جهاد القاضي

كلية رياض الأطفال

أهلا و مرحبا بكم في ..... منتدي كلية رياض الأطفال..جامعة الإسكندرية .....نرحب بآرائكم واقتراحاتكم ونتمنى لكم الاستفادة من المنتدي ولا تنسي عزيزي الزائر التسجيل بالمنتدي حيث تجد كل جديد ومفيد إن شاء الله .. وشكرا لزيارتكم .....جهاد القاضي
 
الرئيسيةالبوابةدخولبحـثالتسجيلمكتبة الصور

شاطر
 

 المعالجة الجينية لتحسين الرؤية لدى الأطفال والرضع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lovely_anoos



عدد الرسائل : 184
العمر : 27
المتميزين : 0
نقاط : 7634
تاريخ التسجيل : 06/12/2009

المعالجة الجينية لتحسين الرؤية لدى الأطفال والرضع Empty
مُساهمةموضوع: المعالجة الجينية لتحسين الرؤية لدى الأطفال والرضع   المعالجة الجينية لتحسين الرؤية لدى الأطفال والرضع Icon_minitimeالجمعة ديسمبر 18, 2009 9:48 pm

في كشف جديد، أكد باحثون أميركيون أن أسلوب المعالجة الجينية أثبت فاعلية في تحسين القدرة البصرية لثلاثة من المرضى الذين كانوا يعانون من أحد أنماط العمى الوراثي، وأشاروا إلى أن تلك التحسينات التي اكتسبها المرضى قد استمرت حتى بعد مرور عام كامل.

وكانت تلك الدراسة هي الأولى من نوعها التي تُسجل نتائج سلامة وفعالية لأسلوب معالجة جيني على مدار عام كامل في معالجة البالغين الصغار المصابين بضعف شديد في الرؤية أو ما يسمى بـ ( عمى ليبر الخلقي - Leber congenital amaurosis) وهي حالة وراثية تؤدي للإصابة بخلل شديد في الرؤية لدى الرُضع والأطفال.

وأوضح الباحثون أن هؤلاء المرضى الثلاثة الذين تبلغ أعمارهم 22، 24، 25 عاما ً – وخضعوا لهذا العلاج الجيني – كانوا يعانون من عمى يدعى ليبر الخلقي أو (Leber congenital amaurosis) وهو المرض الذي يحدث نتيجة لحدوث تحول في جين يعرف اختصاراً بـ RPE65.

كما أشار الباحثون إلى أنه وبدون هذا البروتين، تُحرم الخلايا المستقبلة للضوء الحساسة من أحد الأشكال الخاصة بالشبكية لفيتامين A وتُصبح غير قادرة على القيام بوظيفتها، ومن ثم تُصاب الرؤية بخلل.

وفي سبيل معالجة هذا الخلل الجيني، ركز الباحثون على مناطق الشبكية التي يوجد بها الخلايا المستقبلة للضوء التي أصيبت بضعف لكنها لم تُمس، ثم قاموا بحقن نُسخ سليمة من جين RPE65 تحت الشبكية.

وبعد مرور عام كامل على عملية الحقن هذه، استمرت الجينات السليمة في تصنيع هذا البروتين الرئيسي، ومن ثم زيادة حساسية الشبكية تجاه الضوء.

ومن جانبه، قال دكتور أرتر سايديسيان، الباحث وأستاذ طب العيون في كلية الطب التابعة لجامعة بنسلفانيا :"سبق لنا وأن أظهرنا أن العلاج بجين RPE65 يمكنه أن يعكس بصورة تامة أحد عنصري هذا المرض المعقد وتزويد المرضى برؤية أفضل ليلا ً ونهارا ً في غضون أسابيع، والآن، أظهرنا أن طول مدة التحسينات البصرية يمكن أن يمتد إلى عام واحد على الأقل".

وفي تلك الدراسة، تمكن احد المرضى للمرة الأولى من قراءة إحدى ساعات الحائط المضاءة من الداخل، وأشار الباحثون إلى أن القدرة الجديدة لم تكن بسبب حدوث زيادة إضافية في الحساسية من الضوء، التي بقيت دون تغير من شهر إلى اثني عشر شهر بعد العلاج، في حين نجم التحسن البصري عن حدوث تحول بطيء في اتجاه التركيز إلى شبكيتها التي يتم معالجتها.

وقد ظهرت آثار التغيير بعد مرور عام من بدء العلاج الجيني، وليس قبل ذلك.


666668 222222
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المعالجة الجينية لتحسين الرؤية لدى الأطفال والرضع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية رياض الأطفال :: باحثات عن المعرفة العلمية :: موضوعات متنوعة-
انتقل الى: