كلية رياض الأطفال
أهلا و مرحبا بكم في . cheers .... منتدي كلية رياض الأطفال.. جامعة الإسكندرية

نرحب بآرائكم واقتراحاتكم ونتمنى لكم الاستفادة من المنتدي 9

ولا تنسي عزيزي الزائر التسجيل 4 بالمنتدي

حيث تجد كل جديد ومفيد إن شاء الله

.وشكرا لزيارتكم .... 66669 جهاد القاضي

كلية رياض الأطفال

أهلا و مرحبا بكم في ..... منتدي كلية رياض الأطفال..جامعة الإسكندرية .....نرحب بآرائكم واقتراحاتكم ونتمنى لكم الاستفادة من المنتدي ولا تنسي عزيزي الزائر التسجيل بالمنتدي حيث تجد كل جديد ومفيد إن شاء الله .. وشكرا لزيارتكم .....جهاد القاضي
 
الرئيسيةالبوابةدخولالتسجيل

شاطر
 

 عندما يتأخر كلام أولادنا (1)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أنوار صالح

أنوار صالح

عدد الرسائل : 96
العمر : 28
المتميزين : 0
نقاط : 8021
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

عندما يتأخر كلام أولادنا (1) Empty
مُساهمةموضوع: عندما يتأخر كلام أولادنا (1)   عندما يتأخر كلام أولادنا (1) Icon_minitimeالإثنين ديسمبر 15, 2008 10:40 pm

fبسم الله الرحمن الرحيم

3
عندما يتأخر كلام أولادنا

سناء جميل أبو نبعة

١٨ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٧بقلم


على الرغم من أن ترقب الأهل لظهور الكلام عند الطفل يعكس اهتماماً ملحوظاً، فإن واقع الحال ينبئنا بأن ذلك الاهتمام ينتهي الى موقف بين التهوين والتهويل، وكلاهما جالب للخطأ، لأنهما بعيدان عن حدود المعرفة التي يسعى اليها هذا المقال.

يعتبر الكلام من أكثر الدلائل أهمية – إن لم يكن أهمها – على التطور الطبيعي للأطفال، ولعل ذلك بسبب أنه أكثر المظاهر التي يمكن ملاحظتها بسهولة، وأيضاً لكونه المظهر الذي ينتظره الأهل بلهفة كدلالة على التطور الطبيعي للطفل. ولا يخفى أن الكلام هو أبرز الحاجات الإنسانية لتحقيق التواصل مع المتطلبات الحياتية والاجتماعية والأكاديمية والنجاح في أيّ منها. ويحدث الخلط عند عامة الناس غالباً بين الكلام واللغة، حيث يستخدم المصطلحان كمترادفين فيما هما في الواقع مصطلحان تحكمهما علاقة الكل والجزء. فالكلام جزء أو صورة واحدة من صور اللغة والتي هي مفهوم أشمل وأوسع، وفيما يلي عرض مبسط لما يعنيه كل منهما:

اللغة هي طريقة تواصلنا مع مَن حولنا وذلك لطلب حاجاتنا والتعبير عن مشاعرنا ونقل أفكارنا وخبراتنا وعلمنا وتبادل ذلك مع الآخرين. وللغة ثلاثة أقسام هي:

اللغة الاستقبالية: أي ما نفهمه ونستوعبه ونكوّنه من صور وأفكار عما نسمع ونرى ونحسّ أي هي الصورة الذهنية للعالم من حولنا التي نكوّنها بالتفاعل مع هذا العالم.

اللغة التعبيرية: وهي طريقة تعبيرنا عن أنفسنا وعما فهمناه مما حولنا، وتوصيل ذلك بيننا كمرسل ومستقبل، ويتم ذلك عبر العديد من الوسائل مثل الكلام والإشارة والرسم والكتابة وحركات الجسم والوجه وغيرها.

الاستخدام أو العنصر الثالث للغة هي استعمال هذه اللغة وما تعلمناه منها وعرضها بطريقة صحيحة تخدم الغرض الأساسي للغة وهو التواصل مع الآخرين باستخدام الصيغ والطرق والمعلومات الكافية والمناسبة لكل موقف وشخص.

إذن الكلام هو إحدى وسائل التواصل مع الآخرين، وهو مظهر من مظاهر اللغة فقط. ولتحقيق التواصل فلا بد أن يكون لدى الإنسان شيء يريده أو يعرفه ليعبّر عنه (لغة) أو شريك وسبب لاستخدام هذه اللغة معه (التواصل). وعند توافر هذين الشرطين يمكننا استخدام أي وسيلة متوافرة لإتمام عملية التواصل. إذن معادلة التواصل ببساطة هي:

شيء يتم الحديث عنه (فكرة – حاجة – شعور) + شخص يتم تبادل هذا الشيء معه (شريك تواصل) + وسيلة لإتمام هذه العملية (تواصل).

وهناك العديد من الاضطرابات التي تعتري أحد مسارات عملية التواصل فتؤثر فيها سلباً، وسأحاول هنا التركيز على وسيلة واحدة من وسائل التواصل وهي أشهرها وأكثرها استخداماً وهي الكلام. ولكن قبل ذلك لا بد من شرح مبسط لمفهوم وطريق إصدار الكلام.

الكلام

يتم الكلام بوجود شيء يراد الحديث عنه في الدماغ (فكرة – حاجة – شعور) وينظم الدماغ البشري، بما أعده الله سبحانه له من قدرة على ذلك، هذه المعلومة له أن يستقبله، فتتحول المعلومة من مركز التحضير الى مركز التجهيز حيث يتم تجهيز المعلومة على شكل أحرف تتجمع لتكون كلمات تتجمع بدورها لتكون جملاً وهذه الجمل هي التي تظهر على شكل "كلام" فإذا اعترى هذه العملية أي خلل في أي دور من أدوارها ظهر هذا الخلل على النتيجة وهي الكلام فإذا كان الخلل في دور ترتيب الأصوات والأحرف، يظهر الخلل على شكل أخطاء في نطق الكلمات. وإذا كان الخلل في ترتيب الكلمات ظهر على شكل جمل ناقصة أو غير مرتبة كما ينبغي. وبالتالي يؤثر ذلك في المعلومة المقدمة للمستمع مما يصعب عليه استقبال وفهم الرسالة.

وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي الى وجود خلل في الكلام. كما أن هناك العديد من مظاهر "أعراض" هذا الخلل التي ترشدنا الى أن هناك مشكلة وراء هذا الخلل الظاهر لنا.

التطور الطبيعي

يتم اكتساب اللغة والكلام بطريقة تدريجية ويتبع غالب الأطفال جدولاً أو ترتيباً عاماً في اكتساب هذه المهارات. وتكون هناك فروق فردية بين طفل وآخر، ولكن هناك مؤشرات عامة يمكن الاستدلال منها على أن مثل هذا التأخر أو الاختلاف عن المفترض هو سبب مشكلة أخرى (ينبغي استدراكها مبكراً كلما أمكن) لمحاولة تفادي أو تقليل تأثيرها في غرض اللغة والكلام وهو التواصل والتفاعل الاجتماعي الذي هو أهم أسباب النجاح في الحياة. ولنعرف إذا ما كان أي مظهر من مظاهر التأخر اللغوي أو الكلامي هو شيئاً يستحق الانتباه له، لا بد من إعطاء فكرة مبسّطة عن التطور الطبيعي والمظاهر والمؤشرات التي يفترض التنبه اليها أو التي تعتبر أي مشكلة فيها مظهراً من مظاهر التأخر في اللغة والكلام.

مؤشرات تطور اللغة والكلام من عند الولادة الى 6 أشهر:

يستجيب للأصوات العالية والهادئة.
يبكي – يقرقر.
ينظر الى وجه محدثه.
يحاول الاشتراك في الحديث بالحركات والأصوات.
النظر للمرآة.
يناغي ويصدر مجموعة أصوات للفت الانتباه.
بكاء معين من أجل الجوع.
التحرك باتجاه مصدر الصوت.
الاستجابة للصوت ومحاولة البحث عن مصدره.

يجب التنبه الى:

عدم استجابة للأصوات.
عدم الاستجابة لمن يحدثه.
عدم المناغاة.
بكاء متشابه لكل الحاجات.

مؤشرات اللغة والكلام من 6 – 12 شهراً:

يفهم باي / مع السلامة.
يفهم اسمه وبعض الكلمات البسيطة.
المقاطع المكررة باب – نانا.
يقلد بعض ما يسمع.
يتعرف على بعض الصور.
تغطية شيء / شخص وكشفه.
مفهوم داخل / خارج.
يضحك – يقلد الكح.
إصدار أصوات ساكنة.
تحديد مصدر الصوت.
يفهم لا.

يجب التنبه الى:

عدم المناغاة.
عدم الاستجابة للحديث اليه.
تكرار التهابات الأذن.
عدم القدرة على تحديد مصدر الصوت.
المرجع:
www.diwanalarab.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما يتأخر كلام أولادنا (1)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية رياض الأطفال :: محاور العملية التعليمية في مرحلة رياض الأطفال :: المتعلم ( طفل الروضة )-
انتقل الى: