كلية رياض الأطفال
أهلا و مرحبا بكم في . cheers .... منتدي كلية رياض الأطفال.. جامعة الإسكندرية

نرحب بآرائكم واقتراحاتكم ونتمنى لكم الاستفادة من المنتدي 9

ولا تنسي عزيزي الزائر التسجيل 4 بالمنتدي

حيث تجد كل جديد ومفيد إن شاء الله

.وشكرا لزيارتكم .... 66669 جهاد القاضي

كلية رياض الأطفال

أهلا و مرحبا بكم في ..... منتدي كلية رياض الأطفال..جامعة الإسكندرية .....نرحب بآرائكم واقتراحاتكم ونتمنى لكم الاستفادة من المنتدي ولا تنسي عزيزي الزائر التسجيل بالمنتدي حيث تجد كل جديد ومفيد إن شاء الله .. وشكرا لزيارتكم .....جهاد القاضي
 
الرئيسيةالبوابةدخولبحـثالتسجيلمكتبة الصور

شاطر
 

 الروضـة..أصـل التعلـم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Marwa Ahmed

Marwa Ahmed

عدد الرسائل : 204
العمر : 28
المتميزين : 1
نقاط : 8143
تاريخ التسجيل : 26/10/2008

الروضـة..أصـل التعلـم Empty
مُساهمةموضوع: الروضـة..أصـل التعلـم   الروضـة..أصـل التعلـم Icon_minitimeالإثنين سبتمبر 27, 2010 6:51 pm

3 شريك رئيسي في تربية جيل الغد
الروضـة..أصـل التعلـم

بلال الطيب ـ أمل عياش

السبت 12 ديسمبر-كانون الأول 2009
كنا صغاراً وكبرنا، وكبرت معنا ذكرى جميلة «للمعلم، للفصل ،لطابور الصباح. لتحية العلم» هو نفسه المشهد يتكرر في كل أصقاع الكون؛ يجسده براعم صغار، أبوا إلا أن يكملوا الحكاية.. تخيل العالم بدون «علم ومعرفة وقيم» صعب للغاية، ومن هذا المنطلق، فالحكاية التي قصدناها ليست عابرة أو مجرد ذكرى إنها مصير «أمم»...وفي المقابل وبعيداً عن هذا التوجه العقلي الجاد، نحن بشر، ولدينا عواطف وأحاسيس، وكلما كانت الحكاية سلسة ومشوقة كانت الحصيلة عظيمة ..ويصعب نسيانها.خطوات تمهيدية
تلعب رياض الأطفال دوراً فعالاً ومميزاً في تنشئة وتربية الطفل وتعليمه الابجديات الأولية..وما يرتبط به في المنزل والشارع كالرسومات والأشغال المتنوعة والمركبات اليدوية كخطوات تمهيدية لتهيئته للانتقال إلى المدرسة.
بهذه المقدمة ابتدأ الاستاذ محمد علي حميد ـ تربوي قديم ـ حديثه مضيفاً في ذات السياق عديد عوامل مساعدة لترغيب هذا الطفل في الدراسة التي أهمها المبنى السليم والصحي والفصل الدراسي المكتمل الحاجيات من تهوية ونظافة وكراسي سليمة وفوق هذا وذاك إيجاد المدرس القادر المتأقلم مع هذه الشريحة الذي يراعي العوامل النفسية المحيطة بهم ويتعامل معهم برفق وعطف وحنان الأبوة..والأهم من ذلك أن يكون هذا المدرس مؤهلاً وقادراً على نقل المعلومات وفقاً وعقلية ذلك الطفل بأسلوب تربوي صحيح يرغب ويشوق الاطفال نحو التعليم.
وشدد حميد على ضرورة توفير الوسائل التعليمية كونها أهم وسيلة في تلك المرحلة الدراسية..إضافة إلى توفير وسائل الأنشطة الذهنية والرياضية.
تواصل الأجيال
كل ماسبق كان الدافع الأبرز لإنجاز هكذا «ملف» وكون القضايا التعليمية متداخلة ومتشابكة ومن الصعب اختزالها، ارتأينا الإيجاز بعيداً عن التشعب «المكرر» وتركيزنافي هذه الجولة ينصب حول «الطفولة والتعليم» «الأساس».
ومالا ينكره أحد أن المدرسة شريك رئيسي في التربية ومساهم بارز في التنشئة وجميعنا كنا صغاراً وعايشنا ذلك...والدور الآن على أبنائنا في رحلة تناغمية تتواصل عبرها الأجيال.
ورغم أن الرحلة مستمرة يبقى موضوع الاهتمام بالطفل وعالمه الشغل الشاغل لجميع المفكرين والمهتمين الذين وجدوا في أطفال اليوم ورجال الغد...ذخيرة الأمة وأملها في تحقيق الأهداف والتطلعات...وبقي تطلع هؤلاء الباحثين مستمراً في البحث عن أفضل السبل لرعاية الأطفال...و«ملفنا» هذا مستمد من تلك التطلعات.
حاجات مُلحة
قبل الدخول في صلب الموضوع بقي أن نذكر بأن قضية حقوق الطفل وحمايته أصبحت في وقتنا الحاضر من القضايا الرئيسية التي يعطي المجتمع الدولي لها الأولية ولأول مرة في تاريخ البشرية تتصدر قضايا الطفولة جدول أعمال العالم حيث أقرت منظمة الأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل بالإجماع في نوفمبر 9891م وتعد هذه الاتفاقية الأولى التي تحظى بهذا الاجماع الدولي بين كافة الاتفاقيات الخاصة بحقوق الإنسان فضلاً عن الاهتمام الدولي بقضايا الأطفال وتحديداً منذ الإعلان عن اتفاقية حقوق الطفل في العيش والبقاء والنماء وتوفير الرعاية والحماية.
هذا ما ذكرتنا به الاستاذة نوال جواد سالم ـ مديرة إدارة التدريب والتأهيل في مكتب التربية م/عدن مضيفة في ذات السياق بأن هناك حقوقاً خاصة يتمتع بها الأطفال دون غيرهم كونهم فئة محدودة تحتاج إلى رعاية وحماية..فالطفل يحتاج إلى الأمن ويحتاج إلى الحب والانتماء وإلى تقدير وتحقيق الذات..وطالما اشبعت هذه الحاجات فإن الطفل سوف ينمو نمواً متوازناً «جسمياً ـ وعقلياً ـ وانفعالياً ـ واجتماعياً » فينتج عنه الإبداع والابتكار.
وتؤكد سالم أن على الجميع من آباء وأمهات ومربين أن يتفهموا حقوق الأطفال وحاجاتهم حتى لانتعامل مع تصرفاتهم على أنها سلوك أو تصرف مزعج.
أرضية صلبة
ربط الأسرة بالمدرسة مسألة مهمة في حياة الطالب بدءاً من المرحلة الأولى للتعليم الأساسي وحتى المرحلة التاسعة على أن ترتكز تلك العلاقة على أسس صحيحة تعود بالنفع للطالب نفسه.. من هذا المنطلق يوضح لنا الاستاذ محمد علي حميد أهم تلك الأسس ولخصها على هذا النحو:
ـ متابعة دروسه المدرسية بشكل يومي.
ـ متابعة واجباته المنزلية المطلوب منه القيام بها.
ـ متابعة سلوكه ونشاطه ولو بشكل أسبوعي.
ـ مشاركة مدرسته في الأنشطة المختلفة الدورية منها أو المناسباتية.
ـ الحضور إلى المدرسة للزيارة والاطلاع عن كثب عن أحوال المدرسة والدراسة والصعوبات التي تعترضها إن وجدت.
ويؤكد الاستاذ حميد ان الارتباط الوثيق بين المدرسة والأسرة مسألة مهمة وضرورية تتطلبها حياة الطفل التعليمية كي تغدو أرضية صلبة ينطلق منها الطفل في حياته الدراسية بصورة آمنة وبثقة مطلقة دون خوف أو قلق والمضي قدماً وبثبات في دراسته وتحصيله العلمي لسنوات الدراسة القادمة والمستقبلية..
دعوة للحوار
من جهتها ترى الاستاذة نوال جواد سالم أن عملية النمو الاجتماعي التربوي للطفل تأخذ مجراها عبر تواصل الأسرة والمدرسة وعبر التأثير الفعال لمؤسسات المجتمع المحلي والإعلام ومنظمات المجتمع المدني...موضحة أن هذا النمو يأخذ شكلاً متداخلاً إذا لم يبن على أساس من التناغم والتكامل بين الأسرة والمدرسة والمجتمع..وأحد أبعاد هذه العلاقة يتمثل في تطوير أساليب التعامل مع الأطفال في المدرسة والمعلم المربي الناجح المجتهد في عملية التواصل مع الأسرة ومتابعة التلميذ قادر على اكتشاف معاناة التلميذ أكانت في التفكك الأسري الناتج عن تصدع الأسرة وانهيار ابنائها، أو بالطلاق أو الهجرة الطويلة أو وفاة أحد الوالدين مما يؤثر في فاعلية الدور الإشرافي.. وتؤكد الاستاذة نوال أن الاتصال والحوار بين الآباء والأبناء مهم لضمان نجاح العملية التربوية بدون معوقات أو صعوبات.
مشاكل نفسية
إن طفل الروضة نتاج محصلات مختلفة ومتداخلة، فهو قبل أن يصل إلى الروضة يمر بمراحل مختلفة ولكل مرحلة من هذه المراحل تأثيرها على تكوينه الجسمي وتركيبه النفسي وتطوره العقلي ونموه الوجداني.
وهنا يوضح الباحث مبارك سالمين أهم هذه التأثيرات التي قد تؤدي في أسوأ الحالات إلى تهدم شخصية هذا الطفل بالكامل...وتنشأ الاضطرابات النفسية عادة بتأثير عدد من العوامل وتكون الغلبة في أكثرها للمنشأ النفسي «الأسرة ودورها» فالتفكك داخل الأسرة والخلافات العائلية الدائمة يدفع ثمنها الاطفال.
بالإضافة إلى الأسرة المفككة ودورها السلبي.. يضيف الباحث مبارك: الأسرة الجاهلة لأصول التربية ومتطلبات النمو التي تعتقد أن طفلها قد أصبح كبيراً فتطلب منه الكثير دون الأخذ بعين الاعتبار لقدراته المحدودة.
ولأن الأمر كذلك ـ أردف سالمين ـ أنه من الضروري عرض بعض هذه المشاكل النفسية التي يعاني منها الأطفال في أول لقاء لهم بالعالم «داخل رياض الأطفال» على المربين والمربيات وخاصة المشتغلين في مجال رياض الأطفال وذلك للتعرف عليها وللمساعدة في حلها لدى الأطفال الذين يعانون منها.
ومن أهم هذه الأمراض حسب توصيف الباحث سالمين ـ اضطراب النطق «التأتأة ـ التلعثم» ومص الأصابع وقضم الأظافر ومداعبة الاعضاء التناسلية والسرقة والكذب.
قدرة على التوافق
من جهته زاد على ذلك الدكتور مازن شمسان ـ اخصائي علم نفس ـ الاكتئاب النفسي والعصيان والتمرد والتبول اللاإرادي ،مضيفاً أن للأسرة والروضة والمدرسة دوراً كبيراً في عملية التأهيل النفسي للطفل.
وأضاف شمسان بأن الطفل الذي ينشأ بصورة سليمة في الروضة يكون أكثر قدرة على التوافق في الحياة الاجتماعية ولديه مهارات عالية للتواصل بعيداً عن الاضطرابات النفسية كالقلق والخجل والعنف ويتعايش مع الجميع.
ماغفل عنه الدكتور مازن أن الصورة قد لاتكون سليمة مئة في المئة..ورغم أن التربية الحديثة تطورت لكن يبقى العنف ـ سواء من الأسرة أو من المدرسة معضلة قائمة دون قصد ودراية حيث يراها كثيرون أنها وسيلة تربوية ناجحة والصحيح عكس ذلك تماماً.
النموذج القدوة
الاسلوب الصحيح في تربية الاطفال الصغار هو ذلك الاسلوب غير المتسلط وغير المتذبذب...الاسلوب الديمقراطي المتفهم والذي يأتي من أهداف واضحة وفلسفة واضحة.
هذا ما ذهب إليه الدكتور نبيل سفيان...أستاذ علم النفس ـ عميد كلية التربية ـ جامعة تعز ـ فطرق التعليم حسب وصفه كثيرة..والأهم هو اختيار النموذج القدوة، ثم استخدام الطرق البسيطة، لتحقيق الأهداف، كالحديث المباشر أو الإشارة إلى المجلات وبرامج التلفزيون، أو أخذه إلى المسجد مثلاً.
ثم أردف: نبحث عن الثواب بصورة دائمة...فلا نعتبر العقاب أساساً لكن في حالة أن يخطئ الطفل، لابد أن نبين له الصح من الخطأ، وما أضرار الخطأ وما فوائد السلوك الصحيح ونزرع فيه القيم ونقرب له الصورة بطريقة حسنة بالاستدلال «بالحكايات والبرامج والأفلام» حتى نقرب له المعلومة المرادة.
ثقة متبادلة
إلى ذلك أورد الاستاذ عبدالعزيز العقاب ـ مدير مؤسسة ريدان لتنمية وثقافة الطفل، معالجات جمة جميعها تدور حول إرساء ثقة متبادلة بين المربين والأبناء ففي حال أخطأ الطفل ينبغي أولاً الجلوس معه وتوضيح الصح من الخطأ مع إعطائه فرصة للتعبير عن آرائه.
كما ينصح المربين بعدم التعامل بمزاجية مع الأطفال وعدم التوبيخ أمام بعضهم البعض وعدم التمييز بين طفل وآخر، وعدم جرح المشاعر..وتشجعيهم كلما سنحت الفرصة ومساعدة الاطفال على أن تكون لهم شخصياتهم المستقلة القادرة على التعامل مع الأخرين والتفكير بشكل صحيح، حتى يتمكنوا من الخروج من أي مأزق قد يقعون فيه على ألا نغفل التوجيه والمراقبة المستمرة لتلك التصرفات.
تغطية فراغات
الكلام السابق قادنا صوب قضية مهمة اضطررنا لحشرها في هذه الجزئية.. فللمدرسة ـ كما يقال ـ دور كبير وفاعل في حل المشاكل النفسية لدى الطلاب وهو أمر باعتقادي يجهله كثيرون خاصة بعد أن صار «الاخصائي الاجتماعي» لفظ بل معنى وهي مهام توكل في الغالب وفي معظم مدارسنا للشخص المراد تفريغه لانشغاله بأعمال أخرى...؟! أو بمعنى أصح تغطية فراغات.
الاستاذ جميل سلام الشرجبي ـ مدير مدرسة ـ نفى ذلك بشدة..وعن مدرسته تحديداً دون أن يعمم النفي.
وهو كما أفصح مدرك تمام الإدراك لأهمية وجود أخصائي اجتماعي في أي مدرسة بل أكثر من أخصائي حتى يتكفل كل واحد منهم بفئة عمرية محددة.
والأهم من ذلك أن ينخرط هؤلاء الاخصائيون بدورات تنمي فيهم أساليب المعالجة ووضع الحلول.
الاستاذ الشرجبي أردف أيضاً أنه بحكم أن المدرسة التي يديرها كبيرة ومن فترتين فإنه وضع لكل خمسمائة طالب، أخصائياً اجتماعياً ـ مع زيادة الاهتمام بالصفوف الأولى.. إلى ذلك ترى الاستاذة نوال جواد سالم أن الاخصائي الاجتماعي من أهم الشرائح التربوية في المدرسة ودوره رئيسي ومهم فهو يسعى للتخفيف والحد من العديد من الظواهر السيئة عند التلاميذ.
وتجزم سالم بأن دور هذا الاخصائي الاجتماعي لايكتمل إلا من خلال اتصاله بالمجتمع ومعرفته بكل مستجد وجديد في مجال تخصصه وينبغي أن يتميز بمهارات وقدرات وسمات شخصية ومهنية تمكنه من تأدية دوره على أكمل وجه.
إن وجد...؟!
وكمثال لدور الاخصائي الاجتماعي في بعض المدارس ـ إن وجد ـ أفصح لنا الاستاذ جميل سلام الشرجبي ـ مدير مدرسة ـ عن أبرز القضايا التي تم التطرق إليها ومعالجتها ولعل أهمها مشكلة التفكك الأسري الناتج عن الفقر.
ويتابع الشرجبي: وفي هذه القضية الشائكة بالذات أوصى الاخصائيون الاجتماعيون في المدرسة بمعالجة كافة الاحتياجات المادية والمعنوية للتلاميذ وقد استشعرنا ذلك واستطعنا توفير جزء من هذه الاحتياجات كالكراسي والحقائب وكل ما يتعلق بأدوات الدراسة حتى وجبة الإفطار كي نشعر أولئك الطلاب بأنهم متساوون مع زملائهم الذين ليس لديهم أي مشاكل ومع كل ذلك نجد صعوبة في التواصل مع أسرهم.
وبالنسبة لكيفية استقبال الطلاب المستجدين صغار السن..قال الشرجبي أنهم يدركون هذه القضية النفسية جيداً وهم من أول يوم دراسي يعملون على تهيئة جو مرح وملائم لعملية انتقال الطالب من الروضة إلى المدرسة أو من البيت إلى المدرسة وذلك عبر إقامة الحفلات التعارفية المعبرة والتي لا تكون خالية من الهدايا والحلويات وكل مايريح نفسية الطفل ويجعله يعشق المدرسة. 1 1 1 1 1 4 4 222222 666668 play
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الروضـة..أصـل التعلـم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية رياض الأطفال :: محاور العملية التعليمية في مرحلة رياض الأطفال :: بيئة التعلم ( الروضة )-
انتقل الى: